وكالة إباء الإخبارية
نسعى لتقديم محتوى إخباري يتسم بالسبق والحصرية ويتحرى أعلى درجات الدقة والمصداقية.

عملية للجهاز الأمني في تحرير الشام تنهي أحد أشباح التفجير والاغتيال

ألقى الجهاز الأمني التابع لهيئة تحرير الشام القبض على خلية اغتيالات كبيرة في مدينة معرة مصرين بريف إدلب مسؤولة عن كثير من عمليات الاغتيال والتفجير في المناطق المحررة وذلك بعملية أمنية واسعة.

صرح عكرمة الدمشقيالمسؤول الأمني في تحرير الشام لإباء: “وصلتنا معلومات قبل شهر تقريبا عن خلية تابعة للنظام المجرم تضع العبوات وتنفذ التفجيرات وعمليات الاغتيال في إدلب وريفها، وبعد رصد ومتابعة حثيثة ووضع دوريات مراقبة وصلنا لخيوط تربط أعضاء هذه الخلية ببعضهم“.

وقال الدمشقي“: “وخلال الرصد تمكنا من اختراقهم ووصلنا إلى معلومات عن نيتهم بوضع عبوة وتفجيرها في مدينة إدلب، فشكلنا دورية ووضعنا كمائن في المنطقة المتوقع التنفيذ بها، وما أن وصل أعضاء الخلية تم إيقافهم وقبضنا عليهم وبحوزتهم العبوات مجهزة للتفجير“.

ونوه عكرمةإلى أن الخلية تقطن مدينة معرتمصرين وبعد التحقيق وجمع المعلومات وما لدينا من بيانات سابقة وصلنا إلى أماكن باقي أعضاء الخلية وداهمنا بيوتهم، وتم اعتقالهم مع عبوات ناسفة وأدوات تفجير.

وأضاف المسؤول الأمني: “وبعد التحقيقات الأولية تبين أن الخلية مسؤولة عن 13 عملية تفجير و3 عمليات اغتيال في المناطق المحررة، كتفجير مخفر ومستوصف معرة مصرين، وآخرها تفجير الساعة في مدينة إدلب التي أودت بحياة أكثر من 12 شخصًا من الأهالي وجرح العشرات، ناهيك عن اغتيال المجاهدين والمهاجرين واستهداف سياراتهم بالعبوات الناسفة، وما زال التحقيق جاريا للآن“.

يذكر أن عمليات الاغتيال والتفجير في المحرر قلت بشكل ملحوظ بعد توسع العمل الأمني واحتدام القتال بين تحرير الشام وتحرير سوريا.

قد يعجبك ايضا