وكالة إباء الإخبارية
نسعى لتقديم محتوى إخباري يتسم بالسبق والحصرية ويتحرى أعلى درجات الدقة والمصداقية.

أحرار الشام تنقض اتفاقيات تحييد القرى وتقمع الأهالي

إباء: تفاجأ الأهالي صبيحة اليوم السبت بانتشار عدة حواجز لأحرار الشام وصقور الشام في مداخل ومخارج بلدات كفرنبل وحاس وحزارين بريف إدلب الجنوبي، رغم اتفاقيات تحييد هذه القرى عن القتال الدائر بين الفصائل.

وجاء في بيانٍ صادرٍ عن المجلس المحلي في مدينة كفرنبل نُشر مؤخرًا: “اجتمع أعضاء المجلس المحلي وعدد من الوجهاء مع جيش إدلب الحر واتفق الأطراف على تحييد المدينة وتكليف جيش إدلب الحر بحمايتها من الداخل والخارج وتسليم الفرن الآلي للمجلس المحلي“.

وحول تفاصيل أحداث اليوم قال حمادة الإدلبيالناشط الإعلامي في مدينة كفرنبل: “خرقت أحرار الشام اتفاقيات تحييد البلدات في كل من حزارين وكفرنبل وحاس بريف إدلب ونشرت العديد من الحواجز داخلها في محاولة للسيطرة عليها، وسط رفض عارم من الأهالي ومطالبات بإزالة الحواجز والالتزام بتحييد البلدات“.

وأضاف الإدلبي“: “أصيب رجل وابنته الصغيرة إثر إطلاق النار عليهما من قبل أحد الحواجز ما دفع الأهالي للخروج بمظاهرات طالبت بطرد كافة التشكيلات العسكرية من المدينة، كما اعتدت أحرار الشام بالضرب على القائد العسكري في جيش إدلب الحر عبد القادر السلومإثر سعيه لإلزامهم بتنفيذ اتفاق التحييد.

وبحسب مراقبين فهذه ليست المرة الأولى التي تنقض فيها عصابات أحرار الشام العهود واتفاقيات التحييد والتي كان أبرزها اتفاق بلدة حزانو بريف إدلب الشمالي.

وعلى الرغم من إطلاق أحرار الشام النار على أهالي كفرنبل المتظاهرين إلا أن الأهالي استطاعوا بعد تكاتفهم ووقوفهم صفًا واحدًا إخراج كافة الحواجز، وأكدوا على تحييد المدينة عن القتال الجاريعلى حد قول حمادة“.

يذكر أن المجالس المحلية في بلدات خان شيخون وسراقب وكفردريان وحزانو اتفقت مع الفصائل على تحييدها عن القتال الدائر بينهم، فيما سلمت هيئة تحرير الشام مدينة مورك لجيش العزة لمنع الاقتتال فيها.

 

قد يعجبك ايضا