وكالة إباء الإخبارية
نسعى لتقديم محتوى إخباري يتسم بالسبق والحصرية ويتحرى أعلى درجات الدقة والمصداقية.

قيادي في تحرير سوريا: إذا في عنصر للهيئة في باتبو أقسم بالله العظيم لأضربها بالهاونات وجهنمات

إباء: تداولت مواقع التواصل الاجتماعي مقاطع صوتية لقادات من جبهة تحرير سوريا يهددون الأهالي المقيمين في مناطق سيطرة تحرير الشام بالقصف بشتى أنواع الأسلحة الثقيلة إن لم يقوموا بطرد الهيئة من مناطقهم محددين آخر مهلة لبدء القصف.

انتشر مقطع صوتي للقيادي في حركة أحرار الشام عبد الله عمر أبو الفداءمهددًا فيه أهالي بلدة باتبو شمال إدلب بقصفهم بمدافع الهاون وجهنمفقال: “إذا في فرد عنصر للهيئة في باتبو أقسم بالله العظيم لأضرب باتبو بالهاونات وجهنمات وهذا الكلام إلكم يا أهل باتبو تحديدا، كلياتكم يا إما تطلعو مظاهرات وطالعوا هالكلاب من الضيعة أو أقسم بالله العظيم باتبو هدف إلي وراح اضربها بمدافع جهنم ومدافع هاون 120 وقد أُعذر من أُنذر “-حسب وصفه– .

وهدد قيادي آخر من فصيل صقور الشام أهالي بلدة مرعيان قائلا: “يا أهالي مرعيان معكم من هون لبكرة الصبح الساعة 8 تخلو الضيعة من النصرة، ما خليتوها نحن راح نبلش تمهيد وبدنا نقتحم الضيعة“.

ووجه عبدو زمزم عضو مجلس شورى الزنكي أمرًا بقصف أحد المساجد في ريف حلب الغربي: “الجامع بتطبو كلو طبو كلو من تحت لفوق ماشي!!”.

وصرح أبو إبراهيم سلامةمسؤول حلب في هيئة تحرير الشام: “هذه الأفعال والأقوال لا تذكرنا إلا بتصرفات النظام المجرم وشبيحته الذين لا يراعون حرمةً لمسلم ولا لمسجد ويذكر الجميع مشاهد استهداف المساجد التي كانت تنتشر أول الثورة وفيها قيام شبيحة النظام باستهداف المآذن بقذائف الدبابات وهم يضحكون {ومن أظلم ممن منع مساجد الله أن يذكر فيها اسمه وسعى في خرابها}”.

وأضاف سلامة“: “وإلى اليوم قوات النظام المجرم تستهدف بيوت الأهالي الآمنين، فحريٌّ بمن ادعى حماية الأهالي وقتال النظام المجرم أن لا يتشبه بأفعاله ويتجنب تصرفاته“.

وأكد مسؤول الهيئة في حلب أن توجيهات تحرير الشام لجنودها صارمة وواضحة بعدم استهداف الأهالي فضلا عن المساجد أو المرافق الصحية وأن من حيد نفسه من البغاة عن قتال الهيئة أو سلم نفسه فهو آمن على حد قوله.

يذكر أن تحرير سوريا استهدفت العديد من القرى والبلدات بقذائف الهاون والدبابات والرمايات العشوائية من بينها تقاد وحزانو وأطمة ودارة عزة بريفي إدلب وحلب مما أدى لوقوع شهداء وجرحى في صفوف الأهالي.

قد يعجبك ايضا