وكالة إباء الإخبارية
نسعى لتقديم محتوى إخباري يتسم بالسبق والحصرية ويتحرى أعلى درجات الدقة والمصداقية.

حسام الأطرش بحضور توفيق: ملف جيش الثوار حساس كتير… وهم في الحفظ والصون

تداولت سائر الصفحات الثورية وقنوات المهتمين بالشأن السوري مقطعًا صوتيًّا مسربًا يظهر فيه صوت حسام الأطرش مسؤول المكتب السياسي وبجانبه توفيق شهاب الدين أمير الزنكي، يوجه الأطرش خطابه لحسن الدغيم مؤكدًا له حساسية ملف جيش الثوار والشبهات التي تثار حوله، ويبدو أنه يطمئنه على عناصر جيش الثوار الموجودين عند الزنكي.

لاقى المقطع الصوتي ردود أفعال غاضبة على مواقع التواصل الاجتماعي، فيقول الناشط الإعلامي “محمود العمر”: “أثارت الصوتية الكثير من الجدل حول مصداقية الرواية التي ادعاها الزنكي عن انشقاق جيش الثوار، وهو الأمر الذي يقوي رواية المعتقلين عند الهيئة”، ومن جهته أكد المتابع للشأن السوري “عبد الغني مزوز” أن هذه الصوتية تمثل: “خيانة ثورية عظمى مكتملة الأركان والشروط، وجريمة منكرة لا تمحوها الأيام ولا تسقط بالتقادم”.

التقت إباء بالمسؤول الأمني في تحرير الشام “سعد الدين محمد” الذي أفاد أن الجهاز الأمني بالهيئة استطاع الحصول على معلومات خاصة تؤكد تورط قيادات الزنكي في اتفاق مشبوه مع قيادات جيش الثوار لاستقدامهم من مناطق درع الفرات وتأمين مقرات لهم في مناطق نفوذهم لقتال هيئة تحرير الشام واستطعنا تأمين انشقاق بعض أفرادهم الذين أتوا وقصوا تفاصيل التنسيق وخفاياه.

وكان الأسبوع المنصرم شهد قتالاً عنيفًا بين الزنكي وهيئة تحرير الشام في ريف حلب الغربي بعد هجوم الزنكي وأحرار الشام وصقور الشام على مقرات وعناصر تحرير الشام في الشمال المحرر.

قد يعجبك ايضا