وكالة إباء الإخبارية
نسعى لتقديم محتوى إخباري يتسم بالسبق والحصرية ويتحرى أعلى درجات الدقة والمصداقية.

أحرار الشام والصقور تدخل على خط المناوشات

بعد الخلافات الأخيرة بين هيئة تحرير الشام وحركة الزنكي ومحاولات الأخيرة المتكررة للتقدم على مدينة دارة عزة والتمهيد عليها بمختلف أنواع الأسلحة ما أدى لإصابة عدد من المدنيين حسب شهود داخل المدينة، انضم اليوم إلى القتال مع الحركة كل من أحرار الشام وصقور الشام.

وللتوضيح أكثر التقت إباء “قسورة الحمصي” القائد العسكري في هيئة تحرير الشام الذي أكد وجود اتفاق سابق بين الهيئة والأحرار يقضي بتحييد مدينة أريحا عن القتال “إلا أن الحركة نقضت العهد وحاصرت مقرات الهيئة ثم سيطرت على المدينة واقتحم عناصرها بيت أخ مهاجر، كما اعتقلوا “أبو الربيع الجزراوي” بالإضافة إلى 30 أخ ما بين طالب علم وإداري من معهد إعداد الدعاة”.

وأفاد القائد العسكري أن الحركة بدأت الهجوم على مقرات الهيئة ببلدة ترملا ومدينة معرة النعمان بريف إدلب الجنوبي ما أدى لسيطرتهم عليها ووقوع شهيدين وأكثر من 5 جرحى من جنود الهيئة، كما حاولت مجموعة تابعة لصقور الشام اقتحام مقرات الهيئة ببلدة خان السبل “إلا أن مجاهدينا تصدوا لهم وأعادوهم خائبين ” على حد قوله.

واختتم “الحمصي” لقاءه بقوله: “المشاكل الأخيرة مع الزنكي انحصرت في ريف حلب الغربي وليس هناك أية مشاكل بيننا و بين الأحرار أو الصقور، لكن هذه المشاركة من قبلهم ليست إلا تحريضًا من بعض الشخصيات معروفة الأهداف”.

يذكر أن هيئة تحرير الشام ادعت على الزنكي قتل العديد من كوادرها، جاء ذلك على لسان أمنييها في عدة تصريحات بالإضافة إلى ما انتشر من اعترافات لأمنيين وعناصر تابعين للحركة أثبتت تورطهم في الاغتيالات وتنسيقهم مع جيش الثوار لمحاربة الهيئة.

 

قد يعجبك ايضا