وكالة إباء الإخبارية
نسعى لتقديم محتوى إخباري يتسم بالسبق والحصرية ويتحرى أعلى درجات الدقة والمصداقية.

سراقب ألم الماضي وجرح اليوم

عاشت مدينة #سراقب كغيرها في مناطق ريف إدلب الأفراح والأحزان، بسبب مشاركتها في أحداث الثورة المباركة إذ قدمت الكثير من أبنائها في سبيل التخلص من نظام الأسد المجرم ،فاكتسبت رمزية ثورية بفضل تاريخها الذي يشهد انها قدمت كل شي لنيل الحرية.

وبسبب الحقد الذي يحمله النظام المجرم على هذه المدينة ،فإنه لا يتوقف عن استهدافها بحملاته الجوية والقذائف المدفعية، فكلما انكسرت شوكته في مكان ما أرسل طائراته هناك لتقوم بالمجازر مخلفة العشرات من الشهداء والجرحى.

لم تكد تتوقف حملات النظام المجرم حتى دخلت روسيا على الخط بترسانتها العسكرية الجوية، لتكمل مسلسل القصف الوحشي الذي طال كافة مرافق الحياة ضاربة بعرض الحائط كل ما يمت لحقوق الانسان بصلة، حيث تلاشت شعارات الانسانية التي يتغنون بها، أمام المجازر التي توثقها وسائل الإعلام.

فقد أفاد مراسل إباء في مدينة سراقب أن عددًا من طائرات النظام المجرم و الاحتلال الروسي تتناوب على قصفها منذ ما يزيد عن شهرين، إلا أن أكثر غاراتها دموية حصلت في الأيام القليلة الماضية، مما خلّف عشرات الشهداء والجرحى.

كما أوضح مراسلنا أن المجلس المحلي في مدينة سراقب أعلنها مدينة منكوبة بعد ان عاث الطيران فيها قصفًا وتدميرا.

ومع كل محنة تمر بها هذه المدينة يؤكد أبناؤها أنهم قادرون على التغلب عليها والمضي قدمًا حتى نيل الحرية أو الشهادة.