وكالة إباء الإخبارية
نسعى لتقديم محتوى إخباري يتسم بالسبق والحصرية ويتحرى أعلى درجات الدقة والمصداقية.

الإنترنت وسيلة لابد منها عند الأهالي

أصبح الإنترنت بين الأهالي مظهراً يومياً من مظاهر الحياة، بل ربما يصل للبعض منهم في استعماله إلى حالة الإدمان.

النسبه الأكبر من الأهالي في الشمال السوري المحرر يعتبر الإنترنت من أساسيات الحياة وضرورة لا يمكن الاستغناء عنها، حيث أصبحت هذه الوسيلة الشبه الوحيدة للتواصل مع الجميع، خاصة في ظروف الحرب التي تعيشها البلاد وحالة النزوح المستمر.

وفي الأيام القليلة الماضية قطعت هذه الخدمة “ADSL التركيعن الشمال السوري المحرر لمدة يومين متتالين نتيجة الأعمال العسكرية التي تقوم بها تركياعلى ميلشيات قسد، مما أدى إلى استياء الكثير من الناس ولجوء بعض الأشخاص الى أجهزة الإنترنت الفضائي.

وقد عبّر أبو حسنصاحب إحدى الشبكات في ريف #حلب الغربي عن استيائه عندما تحدثنا معه قائلاً: “الإنترنت في هذه الحياة أصبح آلية العمل الوحيدة لدى الكثير من الناس وانقطاعه يعني شللًا تامًا لكل مقومات الحياة“.

وبعد أن عادت الخدمة للشمال السوري بدأت مشكلة جديدة تواجه الأهالي ألا وهي الضغط على الشبكات وبطء السرعة نتيجة الأحوال الجوية التي تسود المنطقة.

حيث أضاف محمد العيسىلوكالة إباء: “أن الإنترنت هو الوسيلة الوحيدة للتواصل مع الأهل والأقارب فضلاً عن أنه المصدر الوحيد للثقافة والترفيه و متابعة الأخبار والأحداث اليومية في ظل الانقطاع التام للكهرباء وشبكات الاتصال الأخرى“.

هنا يبقى السؤال ماذا لو انقطع الإنترنت بشكل دائم؟، وماهي آثاره ونتائجه على مستوى المجتمع والفرد بالإضافة للأعمال اليومية المتعلقة بالتواصل عن طريق شبكات الإنترنت ووسائل التواصل الاجتماعي، فلربما يلجأ الأهالي في الأيام القادمة إلى وسيلة أخرى إذا ما استمر الوضع على ما هو عليه.