وكالة إباء الإخبارية
نسعى لتقديم محتوى إخباري يتسم بالسبق والحصرية ويتحرى أعلى درجات الدقة والمصداقية.

محاولات تقدم فاشلة على ريفي حمص الشمالي وحماة الجنوبي تكلف النظام خسائر بالأرواح والعتاد

شن النظام المجرم صباح اليوم هجومًا عنيفًا اعتمد فيه على التمهيد الجوي والمدفعي المكثف على قرية سليم والحمرات بريف #حمص الشمالي والقنطرة وحواجز قبة الكردي بريف #حماة الجنوبي، وتعتبر هذه المحاولة الأقوى حيث سبقتها عدة محاولات فاشلة.

وفي تصريح لوكالة إباء أفاد القائد العسكري في هيئة #تحرير_الشام “زكريا الشامي” “أنه بعد تمهيد بأكثر من 50 غارة جوية وقصف مكثف بالمدافع والصواريخ على الجبهات الشرقية لريف #حمص الشمالي تقدمت على إثرها ميليشيات الأسد على النقاط الأمامية لقرية سليم فتصدى لها المجاهدون وكبدوهم عشرات القتلى والجرحى وعطبوا ثلاث آليات عسكرية بينها عربة شيلكا وسيارتين بيك آب”.

وأضاف “الشامي” “تزامن ذلك الهجوم مع محاولة تقدم لميليشيات النظام المجرم من محورين في ريف #حماة الجنوبي وكان المحور الأول من جبهة القنطرة حيث صدت هيئة #تحرير_الشام هذا الهجوم بعد عدة ساعات من الاشتباكات قتل خلالها عدد من جنود النظام المجرم وجرح أخرين، والمحور الثاني محاولة تقدم على الحواجز التي تم تحريرها حديثًا على أطراف قرية قبة الكردي وفشلت بفضل الله” -حسب قوله-.

وأشار القائد العسكري إلى أن هذه المحاولة الرابعة التي فشل بها الجيش النصيري باحراز أي تقدم على جبهات ريفي حمص الشمالي وحماة الجنوبي المحاصرين.

قد يعجبك ايضا